1067 مشاهدة
0 تعليق

أخطر تقرير عنها.. لو اختفت الفيروسات من عالمنا “سنموت بعد يوم ونصف”!

فايف نيوز - متابعات:  

قد يظنّ المرء أن الفيروسات شر مطلق، فقد حصدت على مدى آلاف السنين أرواحًا لا تعدّ ولا تحصى؛ ففي القرن العشرين وحده أودت الإنفلونزا الإسبانية عام 1918 بحياة ما يتراوح بين 50 و100 مليون شخص، وقتل وباء الجدري ما يقدر بنحو 200 مليون شخص، وليست جائحة كورونا الحالية إلا واحدة من مجموعة لا تنتهي من الجوائح الفيروسية الفتاكة.

ويقول تقرير علمي خطير على موقع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”: ربما لو خيّرنا بين محو جميع الفيروسات من على وجه الأرض بعصا سحرية وبين الإبقاء عليها؛ لاختار معظم الناس التخلص منها دون تردد، وخاصة الآن. لكننا نكون بذلك قد ارتكبنا خطأً قاتلًا.

وبعدها يرصد التقرير أكثر من 8 فوائد للفيروسات تسهم في استمرار الحياة على كوكب الأرض.

*سنموت بعد يوم ونصف
يقول توني غولدبرغ، عالم وبائيات بجامعة ويسكونسين ماديسون: “لو اختفت الفيروسات فجأة من الوجود سينعم العالم بحياة رائعة لنحو يوم ونصف، وبعدها سنموت جميعًا؛ إذ إن الفيروسات تؤدي أدوارًا مهمة للعالم تفوق ضررها بمراحل”.

إذ لا تسبب الغالبية العظمى من الفيروسات أمراضًا للبشر، ويسهم الكثير منها في دعم الأنظمة البيئية، ويحافظ البعض على صحة الكائنات الحية من الفطريات والنباتات إلى الحشرات والبشر.

وتقول سوزانا لوبيز شاريتون، عالمة فيروسات بجامعة المكسيك الوطنية المستقلة: “نحن نعيش في توازن بيئي محكم”، وتمثل الفيروسات جزءًا من هذا التوازن. وترى شاريتون أنه لو اختفت الفيروسات سيكون مصيرنا الفناء.

*لا حياة بدونها.. لكنها مجهولة
ولا يعرف معظم الناس شيئًا عن الدور الذي تلعبه الفيروسات لدعم الحياة على وجه الأرض؛ لأننا نركز دائمًا على الفيروسات التي تسبب الأمراض للبشر. لكن بعض الباحثين شرعوا مؤخرًا في دراسة الفيروسات التي تعزز فرص بقاء البشرية وكوكب الأرض.

وكل ما يعرفه العلماء حتى الآن أنه من دون الفيروسات لن يكون للحياة وكوكب الأرض وجود. ورغم أنه من المستحيل أن نقضي على جميع الفيروسات على وجه الأرض، إلا أننا لو استطعنا أن نتخيل العالم من دون فيروسات، قد نفهم أهمية الفيروسات لبقاء البشرية، وقد ندرك أننا لا نزال لا نعرف الكثير عن الفيروسات.

*لا نعرف حتى عدد الفيروسات
في البداية لا يعرف الباحثون حتى الآن عدد الفيروسات التي تعيش على كوكب الأرض، فرغم تصنيف آلاف الأنواع منها، إلا أن هناك الملايين التي قد لا نعرف عنها شيئًا. وتعزو ماريلين روزينك، عالمة بيئة الفيروسات بجامعة بنسلفانيا، ذلك إلى التركيز على دراسة مسببات الأمراض دون غيرها.

ولا يعرف العلماء أيضًا نسبة الفيروسات المسببة للأمراض من إجمالي الفيروسات. ويقول كورتيس ساتل، عالم فيروسات بيئي بجامعة بريتيش كولومبيا: إن “جميع الفيروسات، باستثناء القليل منها، لا تسبب أمراضًا للكائنات الحية التي نهتم بها”.

*الفيروسات ضرورية للنظام البيئي
وعلى سبيل المثال، تؤدي الفيروسات الملتهمة التي تصيب البكتيريا، دورًا فائق الأهمية. ويقول غولدبرغ: إن هذه الفيروسات تلتهم البكتيريا، ولولاها لواجهنا مشاكل عديدة.

إذ تنظّم الخلايا الملتهمة المجتمعات البكتيرية في المحيط، وربما أيضًا في جميع الأنظمة البيئية على كوكب الأرض. وإذا اختفت هذه الفيروسات قد تتضاعف أعداد البكتيريا في بعض المجتمعات البكتيرية إلى حدّ الانفجار. وقد تتوقّف جماعات حيوية عن النمو بسبب هيمنة جماعات أخرى.

*إنتاج الأكسجين على الأرض
وعلاوة على ذلك تنتج الجراثيم نحو نصف الأكسجين على كوكب الأرض، بمساعدة الفيروسات.

وتقتل الفيروسات نحو 20 في المئة من جميع الجراثيم ونحو 50 في المئة من البكتيريا في المحيطات يوميًّا، وبذلك تضمن أن العوالق المنتجة للأكسجين لديها ما يكفي من مغذيات لإنتاج كميات كبيرة من الأكسجين عبر التمثيل الضوئي، وبذلك تدعم الحياة على الأرض.

* لولا الموت لما كان هناك حياة
ويقول ساتل: “لولا الموت لما كان هناك حياة؛ لأن الحياة تعتمد على إعادة تدوير المواد، وتؤدي الفيروسات دورًا مهمًّا في عملية إعادة التدوير”.

واكتشف الباحثون في الآفات الحشرية أن الفيروسات تسهم في تحديد أعداد الأنواع؛ فإذا زاد عدد أفراد أحد الأنواع زيادة مفرطة، يأتي الفيروس ويبيد أفراده. وتقول روزينك: إن هذه العملية هي جزء طبيعي من الأنظمة البيئية، وتحدث للكثير من الأنواع، بما فيها البشر، كما هو الحال عندما تظهر الجوائح.

*دور الفيروسات داخل أجسام البشر والحيوانات
وتعتمد بعض الكائنات الحية على الفيروسات من أجل البقاء على قيد الحياة أو لتكتسب ميزة تنافسية أمام الأنواع الأخرى.

ويعتقد بعض العلماء أن الفيروسات تلعب دورًا مهمًّا في مساعدة البقر وغيرها من الحيوانات المجترة في تحويل السليولوز من العشب إلى سكر، الذي يتحول في النهاية في جسمها عبر عملية التمثيل الغذائي إلى اللبن أو كتلة الجسم.

ويرى باحثون أن الفيروسات تسهم في الحفاظ على تركيبة بكتيريا الأمعاء في أجسام البشر والحيوانات.

*حكاية الفيروس والفطر والنبات
واكتشفت روزينك وزملاؤها أدلة تؤيد أهمية الفيروسات للنظام البيئي؛ إذ فحصوا فطرًا يعيش على عشب معين في متنزه يلوستون الوطني بالولايات المتحدة، ولاحظوا أن فيروسًا يصيب هذا الفطر ليجعل العشب أكثر قدرة على تحمل حرارة التربة.

وتقول روزينك: “عندما يجتمع الفيروس والفطر والنبات، يستطيع النبات النمو في التربة الساخنة”.

*الفيروسات تحمي البشر
وقد تسهم الإصابة بالفيروسات غير المضرّة في درء مخاطر بعض مسببات الأمراض بين البشر. وربطت دراسة بين فيروس التهاب الكبد C، وبين تأخير تطور أعراض الإيدز لدى المصابين به.

كما لاحظ العلماء أن فيروس التهاب الكبد C، يقلل فرص الوفاة بمرض الإيبولا لدى المصابين بالمرض، ويقول ساتل: إن الفيروسات أسهمت في إنقاذ حياة بعض المرضى بعدما فشلت المضادات الحيوية في علاجهم.

*هل تعالج السرطان؟
ويبحث العلماء إمكانية استخدام الفيروسات لتفكيك وقتل الخلايا السرطانية فقط دون غيرها، كعلاج أقل سمّيّة وأكثر فعالية للسرطان.

ويقول غولدبرغ: إن هذه الفيروسات التي تستخدم في العلاج تعمل كقذائف مجهرية موجهة تستهدف الخلايا غير المرغوبة. وسنحتاج هذه الفيروسات في الكثير من الأبحاث التي ستقودنا إلى الجيل الجديد من العلاجات.

*الفيروسات جزء من الحمض النووي للإنسان
وإذا تكاثرت الفيروسات في الخلايا الجنسية للإنسان، أي البويضة والحيوان المنوي، فقد تنتقل الشفرة الوراثية للفيروس إلى الجيل اللاحق وتصبح جزءًا من الحمض النووي للإنسان؛ حيث يكتسب الإنسان جينات الفيروسات ويستخدمها لصالحه، وتمثل بقايا الفيروسات نحو 8 في المئة من المادة الوراثية البشرية.

*حمل الأطفال سببه فيروسات قديمة
واكتشف فريقان بحثيان في عام 2018 أن أحد الجينات فيروسية المنشأ يلعب دورًا محوريًّا في تكوين الذكريات طويلة الأمد عن طريق نقل المعلومات بين الخلايا وبعضها في الجهاز العصبي.

كما ربطت دراسة أخرى بين قدرة البشر على إنجاب أطفال أحياء وبين شفرة وراثية تعود لفيروسات قديمة أصابت أسلافنا منذ 130 مليون عام. وافترض الباحثون في نهاية الدراسة أنه لولا وجود هذه السلسلة من الفيروسات التي أصابت أسلافنا قديمًا؛ لَكان الحمل البشري مختلفًا تمامًا، إن لم يكن مستحيلًا.

*البحث والدراسة
كل هذه الطرق التي تساعد بها الفيروسات في دعم أشكال الحياة لم تكتشف إلا مؤخرًا بعدما شرع العلماء في البحث في الفيروسات غير المسببة للأمراض. وكلما زادت معرفتنا بالفيروسات، سواء المفيدة أو المسببة للأمراض، زادت قدرتنا على تسخير بعض الفيروسات لأهداف نافعة وتطوير سبل للوقاية من أخرى قبل أن تتحول إلى جوائح.

والأهم من ذلك أن التعرف على التنوع الفيروسي سيساعدنا في كشف أسرار لم نكن نعرفها من قبل عن آليات عمل أجسامنا وأنظمتنا البيئية وحتى كوكبنا.

اترك تعليقك :

إقرأ أيضا

حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء

توقعت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في تقريرها عن حالة الطقس لهذا اليوم – بمشيئة الله تعالى – أن يستمر التوقع بهطول أمطار…

برئاسة الملك سلمان .. مجلس الوزراء يوافق على اللائحة التنفيذية لنظام الأحداث

عقد مجلس الوزراء، جلسته اليوم ـ عبر الاتصال المرئي ـ برئاسة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس…

الداخلية: موعد رفع القيود على مغادرة المواطنين للخارج سيتم الإعلان عنه لاحقاً

صرَّح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية بأنه إلحاقًا للبيان الصادر بتاريخ 25 محرم 1442 هجرية الموافق 13 سبتمبر 2020 ميلادية، القاضي بأن يكون…

“الصحة العالمية” تعلن عن دواء جديد لعلاج الأطفال من الإيدز

أعلنت منظمة الصحة العالمية عن إنتاج دواء جديد للأطفال المصابين بالإيدز بجرعات تناسبهم، بدلاً من علاجهم في الماضي بأدوية البالغين. وأوضح المتحدث باسم المنظمة أن…

الجبير: اليأس دفع إيران لإلقاء اللوم على السعودية

انتقد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، اليوم الثلاثاء، تعمد إيران إلقاء اللوم على السعودية في أي شيء يحدث لها. إلى ذلك، قال الجبير،…

شرطة الرياض: القبض على 3 من مخالفي نظام الإقامة تورطوا بارتكاب حادثة سطو على أحد المستودعات

صَرّحَ مساعد المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض الرائد خالد الكريديس، بأن المتابعة الأمنية لمكافحة جرائم الاعتداء على الأموال وتعقب مرتكبيها، أسفرت – بفضلٍ…

السديري: التعليم عن بُعد ليس “تعليم طوارئ” بل خيار إستراتيجي للمستقبل

افتتح معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الدكتور محمد السديري اليوم فعاليات ورشة العمل الافتراضية التي تنظمها جامعة الملك فيصل بعنوان: (قياس…

هيئة الاتصالات : خدمات الجيل الخامس تغطي 44 محافظة

أعلنت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، عن ارتفاع نسبة انتشار خدمة الجيل الخامس 5G في المملكة خلال الربع الثالث من عام 2020، بعد امتداد انتشارها…

المواصفات السعودية تطلق مبادرة “سفير الجودة”

أطلقت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة من خلال مبادرة الاستراتيجية الوطنية للجودة برنامجاً وطنياً تطوعياً يستهدف جذب واستقطاب الشباب (جيل المستقبل) في مجال…

“الأحوال المدنية” توضح آلية تسجيل المواليد إلكترونيًا عبر “أبشر”

أوضحت وكالة وزارة الداخلية للأحوال المدنية، اليوم الثلاثاء، آلية تسجيل المواليد إلكترونيًا، عبر خدمة “تسجيل المواليد” على منصة “أبشر”. وأشارت الأحوال المدنية، إلى أنه على…

الصحة: تسجيل “263” حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة، اليوم (الثلاثاء) تسجيل 263 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، ليرتفع إجمالي عدد الحالات في المملكة إلى…

حقوق الإنسان توضح موقف مريض الإيدز من التعليم والتوظيف

أكدت هيئة حقوق الإنسان، في بيان لها اليوم الثلاثاء، على حقوق المصابين بمرض الإيدز . وقالت الهيئة، في بيانها، إنه لا يجوز منع المصاب بالإيدز…

“التأمينات الاجتماعية”: صرف معاش ديسمبر لأصحاب المعاشات التقاعدية ومستفيدي “ساند”

أعلنت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، اليوم (الثلاثاء)، صرف معاش شهر ديسمبر، لأصحاب المعاشات التقاعدية، ومستفيدي نظام التأمين ضد التعطل عن العمل (ساند). وكانت المؤسسة قد…

لقاح كورونا.. حقيقة نسبة الفعالية وفرص الإصابة “بعد التطعيم”

في خطوة مهمة على الطريق الطويل من أجل التخلص من كابوس كورونا، أعلنت شركة مودرنا أنها تقدمت للحصول على ترخيص أميركي عاجل للقاحها ضد…

“هدف”: برنامج التدريب على رأس العمل “تمهير” يحفز أداء منشآت القطاع الخاص لاستقطاب القوى الوطنية

يحفز برنامج التدريب على رأس العمل “تمهير”، التابع لصندوق تنمية الموارد البشرية “هدف”، أداء منشآت القطاع الخاص في مختلف مناطق المملكة، لاستقطاب الكوادر…

لكبد لا يمرض.. 7 أطعمة احرص على تناولها

يعد الكبد مسؤولا عن العديد من الوظائف بالغة الأهمية في الجسم مثل إنتاج الغلوكوز وإزالة السموم وهضم الكربوهيدرات، الأمر الذي يجعل مسألة الحفاظ عليه…