128 مشاهدة
0 تعليق

«المركزي» العراقي يعرض مسكوكات ذهبية للبيع في الأسواق المحلية عبر المصارف

فايف نيوز – أثار إعلان المصرف المركزي العراقي طرح مسكوكات ذهبية بفئات متعددة للبيع المباشر من المصارف المحلية، مخاوف النواب والخبراء محذّرين من مسّ هذه الأرصدة الفيديرالية. إذ دعا «المركزي» الأسبوع الماضي المصارف إلى شراء مسكوكاته الذهبية، مشيراً إلى وصول مسكوكة فئة المئة دينار.
ولفت في بيان إلى «التعاقد مع إحدى الشركات العالمية لسك خمسة آلاف مسكوكة ذهبية تذكارية، بهدف تنويع مدخرات الجمهور وضمان حصوله على ذهب عيار 24 قيراطاً». وأوضح أن «المسكوكات هي من فئة مئة دينار وزنها 15 غراماً في مناسبة الذكرى الـ 84 لتأسيس سلطة النقد العراقية عام 1930، إضافة إلى خمسة آلاف مسكوكة من فئة 250 ديناراً وزنها 22 غراماً في الذكرى الـ 68 لتأسيس البنك المركزي العراقي عام 1947». وأعلن «استلام الفئة الأولى من هذه المسكوكات، وستُطرح للبيع من خلال المصارف».
وأوضح البنك المركزي العراقي، أن تحديد سعر البيع للمصارف «سيكون على أساس الكلفة مضافةً إليها الأعباء الإدارية بنسبة واحد في المئة من الكلفة، ليكون سعر المسكوكة الواحدة من هذه الفئة 720 ألف دينار (600 دولار)».
وكشفت اللجنة المالية النيابية، عن تحرك الحكومة العراقية لسحب جزء من احتياط العراق لسد العجز في الموازنة. وكان وزير المال هوشيار زيباري نبّه إلى أن الحكومة العراقية «لن تتمكّن من دفع رواتب الموظفين في نيسان (إبريل) المقبل، في حال بقي سعر النفط منخفضاً».
ويشهد الاقتصاد العراقي أزمة غير مسبوقة نتيجة تراجع أسعار النفط وعدم توافر موارد أخرى له، إذ تعتمد الموازنة بنسبة 93 في المئة على المورد المذكور، يقابله ركود شبه تام للقطاعين الصناعي والزراعي نتيجة الحروب وعدم الاستقرار الأمني».
وشدد عضو اللجنة المالية سرحان أحمد في بيان، على ضرورة أن «تتجه الحكومة إلى الاستثمار في الزراعة وتفعيل الصناعة وعدم الاعتماد على النفط في موازنة الدولة، لأن انخفاضه مستمر». ولفت إلى وجود «جهات تعمل على إضعاف الصناعة والزراعة، وعلى الحكومة فضحها والوقوف ضدها». واعتبر أن «حلّ الأزمة الاقتصادية يتم الآن عبر الاقتراض الخارجي، ويملك العراق احتياطاً كبيراً من العملات الأجنبية والسبائك الذهبية»، لافتاً إلى «تحرك حكومي لسحب جزء من ذلك الاحتياط لسد جزء من العجز في الموازنة ومواجهة الأزمة».
وصوّت مجلس النواب على موازنة العام الحالي، والتي شكلت فيها النفقات الجارية (التشغيلية) أي الرواتب وغيرها، أكثر من 80 تريليون دينار ونسبتها 76 في المئة من الإجمالي البالغ 105 تريليونات دينار، في حين كانت النفقات الاستثمارية أكثر من 25 تريليون دينار ونسبتها 23.8 في المئة».
وحذّر عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية عبدالسلام المالكي الحكومة، من مغبة «سحب جزء من الاحتياط الفيديرالي الذي يمثل غطاء للدينار». وقال المالكي إن مجلس النواب سبق «واستدعى محافظ البنك المركزي مرات لسؤاله عن سبب انخفاض هذه الاحتياطات من 68 بليون دينار عام 2014 إلى ما دون 50 بليوناً، والذي أكد أنها أرقام قابلة للزيادة والنقصان وفق عائدات بيع النفط وحجم المباع في مزاد العملة».
وكشف المالكي عن حصوله على وثائق تظهر أن «هذه الأرصدة محفوظة أصلاً في بنوك عالمية، وكيف تتأثر بالمزاد». وأشار إلى أن احتياط الذهب في خزينة البنك المركزي كان يزيد على 192 مليون دولار عام 2014 وفي الخارج 3.9 بليون، في حين يبلغ احتياط النقد 10 بلايين دولار ودائع وأرصدة أخرى، تصل إلى 45 بليون دولار، ناهيك عن أرصدة في بنوك حكومية وأهلية محلية».
وأعلنت العضو في لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية نورة سالم في تصريح الى «الحياة»، أن سياسات البنك المركزي النقدية «غير واضحة المعالم، إذ توجد عمليات إصدار غير مدروسة للدينار العراقي الذي ارتفع المتداول منه إلى 43 تريليون دينار (35 بليون دولار) عام 2015 بعدما كان يقلّ عن 10 تريليونات عام 2004». ورأت أن أي «عملية سحب من أرصدة العراق تعني وضع الدينار في خطر برفع الغطاء عنه، وتعاني السوق العراقية أصلاً من مشكلة «الدولرة».
وأكد النائب عن دولة القانون احمد سليم، أهمية «اتباع الحكومة سياسات بديلة لتخطي الأزمة، وعدم التعويل على الاحتياط النقدي». وأشار إلى «حلول من بينها تقليص الدعم وضرورة جباية أموال الكهرباء والماء وفرض الضرائب لتجاوز الأزمة المالية». ولفت إلى ضروة أن «تكون الحكومة جريئة باتخاذ القرارات لمواجهة الأزمة، إذ عليها اتخاذ تدابير سريعة لجباية أموال الدولة».
وأوضح أن «نسبة جباية أموال الدولة تشكل 16 في المئة من الموازنة، أما إذا جُبيت بطريقة مستحدثة عبر النظام الإلكتروني فستتراوح نسبتها بين 16 و 32 في المئة، وفقاً الى توقعات خبراء اقتصاد».
ورجح عضو اللجنة المالية أحمد حمه، «تخصيص بعض القطاعات العامة لحل الأزمة المالية، التي قد تعجز معها الحكومة عن دفع رواتب الموظفين».

اترك تعليقك :

إقرأ أيضا

النيابة العامة : سرقة السيارات من الجرائم الكبيرة المُوجبة للتوقيف

أكدت النيابة العامة أن سرقة السيارات كلها أو جزء منها هو من الجرائم الكبيرة المُوجبة للتوقيف. وقالت النيابة العامة إن حق ملكية السيارات مُصان شرعًا…

“حقوق الإنسان”: 3 أوقات يُمنع فيها تبليغ المدعى عليه من ‏قبل الجهة المختصة

أكدت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان أن من حق المدعى عليه ‏حال رفع دعوى مستعجلة ضده لمنعه من السفر، أن يحصل على ‏تعويض مناسب يحدده…

أمر ملكي.. تعيين أيمن بن محمد السياري نائباً لمحافظ “النقد”

صدر، اليوم، أمر ملكي يقضي بتعيين أيمن بن محمد السياري نائباً لمحافظ “النقد”. وفيما يلي نص الأمر الملكي: الرقم: أ/ 83 التاريخ: 18/ 2/ 1441هـ بعون الله تعالى نحن…

الأحد القادم.. بدء تطبيق ضوابط الحماية من التعديات السلوكية في القطاع الخاص

أعلن المتحدث الرسمي لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية خالد أبا الخيل أنه سيتم البدء يوم الأحد المقبل بتطبيق قرار ضوابط الحماية من ‫التعديات السلوكية في…

كل ما تحتاج أن تعرفه عن الكالسيوم.. وخطورة الإفراط بتناوله

يُعد الكالسيوم عنصراً ضرورياً للصحة العامة. ويمكن الحصول على الكالسيوم الذي يحتاجه جسم الإنسان من أنواع عديدة من الطعام، كما يمكن، إن لزم الأمر،…

تدشين مركز التحكيم العقاري وربطه إلكترونياً مع العدل والإسكان

دشّن معالي وزير العدل الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني, ومعالي وزيرالإسكان رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للعقار الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل, اليوم,…

«البيئة» تحث على ضرورة الإبلاغ عن الأمراض الوبائية للحيوانات

حثت وزارة البيئة والمياه والزراعة جميع من له صلة بالثروة الحيوانية على ضرورة الإبلاغ عن الأمراض الحيوانية الوبائية أو المعدية فور علمه بحدوثها، حفاظاً…

وزارة الشؤون البلدية و”أداء” يوقعان مذكرة تعاون

وقعت وزارة الشؤون البلدية والقروية والمركز الوطني لقياس أداء الأجهزة العامة “أداء”، اليوم، مذكرة تعاون لتطوير المهارات والمعرفة لدى منسوبي الوزارة وأجهزتها التنفيذية، وتأهيلهم…

كيف تتعامل مع ضغوط العمل المتزايدة؟

هل واجهت يوماً ضغوطات كبيرة في العمل حيث باتت تتزايد قائمة مهامك اليومية كل ساعة؟ لا شك بأن جميعنا اختبر هذا الشعور في مرحلة…

«الحبوب» تطرح آخر مناقصة لاستيراد 595 ألف طن قمح

أعلنت المؤسسة العامة للحبوب، اليوم الخميس، عن طرحها المناقصة الخامسة والأخيرة لعام 2019م، وذلك لاستيراد 595 ألف طن قمح للتوريد خلال الفترة (فبرايرـ مارس2020). وقال…

هيئة المواصفات تحذر من مهايئ كهربائي متداول بالسوق: قد ينتهي بحريق

حذرت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة من مهايئ كهربائي غير مطابق للمواصفات. وقالت الهيئة: إن نتيجة الاختبارات التي أجريت على المنتج بعد سحبه من السوق…

حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس

توقعت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في تقريرها عن حالة الطقس لهذا اليوم – بمشيئة الله تعالى – استمرار فرصة تكوّن السحب الرعدية الممطرة…

#القريات اعلان بيع كافي

يعلن مالك كافي الديوان عن بيع الكافي بكامل معداته وأثاثه بموقعه الكائن وعلى الجادين التواصل على الرقم التالي ٠٥٠٤٨٦٩٩٩٨ ٠٥٥٤٨٦٩٩٩٨ عنوان الكافيه : النسيم, عمر بن عبدالعزيز…

مشاركة مركز النخيل والتمور بالأحساء في يوم الغذاء العالمي الـ 39

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، افتتح وكيل الإمارة الدكتور خالد بن محمد البتال اليوم، فعاليات يوم…

في رحاب جامعة المجمعة : انعقاد الاجتماع الثالث والعشرين للجنة رؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية

اُخْتُتِمت اليوم الأربعاء 17 / 2 /1441هـ الموافق 16/ 10 /2019م أعمال الاجتماع الثالث والعشرين للجنة رؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول…

“ساما”: رفع مبلغ المستفيد من التمويل متناهي الصغر إلى 100 ألف ريال

أعلنت مؤسسة النقد العربي “ساما” اعتماد قواعد ممارسة نشاط التمويل متناهي الصغر المحدثة، والتي تُطبق لتنظيم عمل الشركات المرخص لها بممارسة نشاط التمويل متناهي…